اهـــلاً و سهـــــلاً بكم في المنتدى دفائن الحضارات و الكنوز ......................... ننصح بإستخدام متصفح قوقل كروم ( Google Chrome ) أثناء تصفح الموقع وشكر لكم. السلام عليكم , ادارة موقع دفائن تفتح باب الانضمام لاخوة المحللين لاصحاب ذات خبرة في تحليل الاشارات و الرموز يرجي ارسال رسالة خاصة الى ادارة الموقع.مع خالص التقدير

منتدى كنوز و دفائن موقع رموز و الاشارات,كنوز و دفائن
إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 2 أصوات - بمعدل 1.5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

اغتنمام الفرص

الكاتب الموضوع
hedibali غير متصل
*دفين جديد*
*

المشاركات : 0
معطى الشكر: 0
حصل على الشكر: 0 في 0 المشاركات
الإنتساب : Jul 2013
السمعة : 0
مشاركات : #1
اغتنمام الفرص
اغتنمام الفرص


قال الولد لابيه : يا أبتِ ح سمعت صديقي حسان يقول :
أبي تاجر ناجح ، يغتنم الفرص ، ولا يضيّعها ، فماذ يقصد بقوله هذا؟
قال الوالد :
يمتاز المسلم الذكي – يا بني – بصفتين متلازمتين ،
الأولى : العمل الدؤوب ، والسعي الحثيث في عمله ، فيفكر ، ويخطط ويرتب أموره .
الثانية : مع صفته الأولى فإنه لا يقصر في المغامرة المحمودة ..
فهناك مفاجآت تعرض له دون ترتيب مسبق وتخطيط متعمّد فقد لا تتكرر تلك المفاجآت ،، فيُقدم ، ويستعين بالله عليها ،
فيحقق ربحاً وافراً يرفعه في عالم التجارة خطوات بإذن الله .
قال الولد :
هذا ليس في عالم التجارة فقط ، بل في ميادين الحياة كافة .
قال الوالد :
صدقت يا بني ، إن حياة المسلمين النابهين حافلة بكثير من هذه الأمور ، يقتنصها المسلم ، فلا يدعها تذهب دون ان يُفيد منها .
قال الولد : أفلا ذكرتَ لي مثالاً على ذلك يا أبتِ.
قال الوالد :
لقد ذكرت لك - يا بني - سابقاً قصة الصحابي البطل عُكـّاشة بن مِحصَن حين كان مع إخوانه المسلمين يستمعون إلى حديث النبي صلى الله عليه وسلم في دخول سبعين ألفاً من المسلمين الجنة بغير حساب ولا عقاب ، على مقدمتهم الصدّيق أبو بكر رضي الله عنه ، فقال عكاشة قبل غيره : يا رسول الله ادع الله أن أكون واحداً منهم . فقال عليه الصلاة والسلام : أنت واحد منهم . فقام رجل آخر يقول : يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم . قال صلى الله عليه وسلم : سبقك بها عكاشة .
كافأه رسول الله صلى الله عليه وسلم على نباهته وسرعة مبادهته ، وبشره أنه واحد منهم ، ونبه الثاني أنه ضيع الفرصة حين قصر عن أخيه عكاشة ، وكان عليه ان يسبقه ، فالنجاح حليف المتنبّهين اليقظين ، الذين يغتنمون الفرص ، فلا يضيّعونها .
قال الولد :
جزاك الله خيراً – يا والدي – على هذا التوضيح ، وأجزل لك المثوبة ، إلا أنني أردت أن تقص عليّ حديثاً رواه النبي صلى الله عليه وسلم يوضح الفكرة ويدعمها ، فأتخذها نبراساً في حياتي .
قال الوالد :
حباً وكرامة – يا حَبّة عيني – أسأل الله تعالى أن يجعلك من النابهين العاملين .
ففي إحدى أسفار رسول الله صلى الله عليه وسلم أو غزواته مرّ بأعرابي ، فأكرمه . فأراد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام أن يكرم الأعرابي المضياف ، فقال له :
يا أعرابي ؛ سل حاجتك ؟
أتدري – يا ولدي – ما الذي طلبه الأعرابي من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
قال الولد :
لعله طلب أن يشفع له يوم القيامة ، ويسقيه من حوضه بيده الشريفة أو أن يدعو له – على الأقل – بالحياة الرغيدة في الدنيا وسعة الرزق ، وكثرة البنين .. أليس كذلك يا أبتِ؟.
قال الوالد :
ليته فعل ، وطلب شيئاً من هذا .. إنه سأله أتفه ما يسأله رجلٌ بسيط من رجل مثله ، لا من نبي كريم .. لم يغتنم فرصة كهذه يسمو بها في الدنيا والآخرة ، إنما قال : هبني – يا رسول الله – ناقة برحلها يركبها ، وقليلاً من العنز يحلبه لأهله . قالها مرتين ! .
قال الولد :
سبحان الله ما أضعف همته ، وأقلّ حيلته .. أفلا طلب مثل ربيعة بن كعب الأسلمي خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يبيت على باب رسول الله يخدمه ، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة ، فرآه نائماً أمام اباب البيت ، فأخذته الشفقة به ، وأكبر فيه حبه إياه ، حين رآه يسرع فيأتيه بوَضوئه وثيابه ، فقال : ياربيعة ؛ سلني . .. وكان سؤال النبي صلى الله عليه وسلم حاضراً في ذهن ربيعة وقلبه ، فقال : أسألك مرافقتك في الجنة .. وهل أسمى مطلباً وأعلى همة ، وأرفعُ مرتبة أن نكون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة ، في الفردوس الأعلى ؟! .. فأجاب النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الذي يحب مصاحبة من يحبه ، ويقدّر للناس مشاعرهم ، ويبادلهم تقديراً بتقدير ، وتكريماً بتكريم : أوَ غير ذلك يا ربيعة ؟ قال هو ذاك ، يا رسول الله . فيقول النبي صلى الله عليه وسلم : لك ما سألت يا ربيعة .. وأمره أن يكثر من الصلاة التي ترفع صاحبها في عليين ، فالصلاة قرة عين رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال الوالد :
هذا عين ما ذكره الرسول صلى الله عليه وسلم مستهجناً هذه الدونية في الهمة ، والأرضية في الرغبة ،قائلاً " أعَجَزْتَ أن تكون كعجوز بني إسرائيل "؟!.
قال الولد :
وما عجوز بني إسرائيل ؛ يا أبتِ؟.
قال الوالد :
كان الصحابة رضوان الله تعالى عنهم يسمعون ما قاله النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ، فابتدروه يسألونه ما سألـْتَ – يا بني - ، فقال :
إن موسى عليه السلام أراد أن يسير ببني إسرائيل – حين أذن الله له أن يخرج من مصر بقومه – فضلّ الطريق ... إن الطريق يعرفه ، وهاديه فيه جبريل الذي أمره بالمسير ، ومعه علماء بني إسرائيل وعامّتهم . فمن العجيب أن يخطئ الجميع الطريق . لا بد أن في الأمر سراً ... سأل عنه العلماء ، فقالوا له : أما وقد سألْتنا ، فإن السر في ذلك – والله أعلم – أن نبي الله يوسف عليه السلام – حين لقي ربه – أخذ على آبائنا مواثيق الله أن لا نخرج من مصر حتى ننقل عظامه معنا .
قال موسى عليه السلام : وأيكم يدري قبر يوسف ؟
قالوا : ما يدري أين قبر يوسف إلا عجوزُ بني إسرائيل .
فأرسل إليها النبي موسى أن تأتيه ، فحملوها إليه ،
فقال لها : أتدرين أين قبر النبي يوسف ؟ دليني عليه ..
أدركت العجوز حاجته إليها ، فقالت : لا والله لا أفعل حتى أكون معك في الجنة !
عرفـَتْ متى تطلب حاجتها .. وإنه لطلب جليل ، جنة عرضها السماوات والأرض ، وتصحب نبياً ذا عزم .. تصحب كليم الله الذي أجرى الله تعالى على يديه الشريفتين عجائب عظيمة ، وجعله في قمة الأنبياء مع الأربعة الآخرين أولى العزم من إخوانه، على رأسهم سيد البشر محمد عليه الصلاة والسلام .
وكره النبي موسى أن يجيبها ، ولا ندري لماذا .. إلا أن الله تعالى أوحى إليه : أنْ أعطها ما سألتْ . ففعل ، ووعدها بذلك ، فالله سبحانه رضي لها تلك المكانة . إنها طلبَتْ ، فوهبها الجليل سبحانه ما طلبتْ ، إنها ذات همة عالية ، فلـْتتبَوّأها ، إنها تستحقها .
ودلّتـْهم على بركة ماء ، وأمرتهم أن ينضحوا ماءها ، ففعلوا ، وعيّنتْ مكاناً ، فحفروا فيه . فإذا هو قبر يوسف عليه السلام ... جسده الشريف على هيئته يوم دُفن ، فالأرض لا تأكل أجساد الأنبياء والشهداء .. ولكن يا ويحهم لمَ أهملوا قبر نبيهم هكذا ؟ إن فعلهم لعجيب ، فقد عُرف عنهم أنهم اتخذوا قبور انبيائهم مساجد ، ونعى عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلهم هذا .
وحمل بنو إسرائيل جثمان نبيهم يوسف عليه السلام ، وانطلقوا به إلى بلاد الشام ، إلى الأرض التي بارك الله فيها ... كان الطريق واضحاً ، وجسد يوسف الصديق عليه السلام من خلال كفنه ينير لهم الدرب وسط الظلام في ذلك الليل البهيم .. كأنه ضوء النهار .

أخرجه الحاكم في مستدركه
ج2 ص624
دكتور عثمان قدري مكانسي
05-09-2013 10:52 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إضافة شكرا لك إقتباس هذه الرسالة في الرد
moein غير متصل
المراقب العام
*****

المشاركات : 621
معطى الشكر: 451
حصل على الشكر: 116 في 76 المشاركات
الإنتساب : Jan 2012
السمعة : 4
مشاركات : #2
اغتنام الفرص
شكرااااااااااا
moein
[صورة مرفقة: JhMth.gif]
06-30-2013 03:15 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إضافة شكرا لك إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  استمع و حمِّل القرآن الكريم لـ 54 قارئ من قراء العالم الإسلامي أنا سعيد 1 1,843 07-04-2013 08:53 PM
آخر رد: عكيد
  التكبر والتواضع مسلم 3 2,670 06-30-2013 03:29 PM
آخر رد: moein
  عاقبة السرقة مسلم 4 2,820 06-30-2013 03:29 PM
آخر رد: moein
  التائب مسلم 3 2,312 06-30-2013 03:29 PM
آخر رد: moein
  الغلام والساحر مسلم 2 2,010 06-30-2013 03:29 PM
آخر رد: moein
  الملك الزاهد في ملكه مسلم 3 2,968 06-30-2013 03:26 PM
آخر رد: moein
  أبونا آدم عليه السلام مسلم 1 2,240 06-30-2013 03:26 PM
آخر رد: moein
  صورتان من المروءة مسلم 1 2,115 06-30-2013 03:25 PM
آخر رد: moein
  موسى عليه السلام مسلم 1 2,089 06-30-2013 03:25 PM
آخر رد: moein
  أهل الفردوس الأعلى مسلم 1 2,217 06-30-2013 03:25 PM
آخر رد: moein

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 2 ضيف
بحث مخصص فقط لموقع دفائن Defaen.com